عرض مشاركة واحدة
قديم 05-17-2021   #2
 
الصورة الرمزية نبض المشاعر
 

افتراضي رد: صديقتي ... ألم دائم

قال الطبيب لوالد الفتاة : عندما كنت صغير
كنت أتمنى يكون في زمننا كما الان ويكون لي
أصدقاء نتواصل في النت ويفتقدوني إذا غبت ...

ثم إلتفت للبنت وقال لها: يا بنتي ومن قال انك
إذا زرتيها انك بتنفجرين عندها وزي ما كنتوا
مجتمعين زي أول ... أجتمعوا عندها يا بنتي
حافظوا على هالمحبه ولا تخلون الحوادث
تبعدكم عن بعض .. فأنتم لا زلتوا أحوج لبعض
وهي لا زالت في حاجه لكم ولا زال علاج الشلل
مقدور عليه ... وما ذلك على الله بعزيز ...
أنا أبسأل عن حالتها ومدى قدرتها على العلاج ....
من ناحيتي أشعر انك قادره على مساعدتنا في
علاجها وربما تكونين بعد قدرة الله أحد الأسباب
اللي ساعدتها على شفاءها
... فأنفجرت الفتاة
تجهش بالبكاء وتقول : يااااااااااااارب ..... فقال لها
الطبيب : يسرّني كثيراً حماسك في مساعدة صديقتك ..
لكن هل تعرفين كيف؟
قالت: لا ... قال لها الطبيب :
سأعطي والدك الطريقه لكن عليكي التقيّد فيها ...
قالت : سأفعل بكل قوة ... قال الطبيب: سأذهب أنا
ووالدك إلى المكتب لأن الطريقه سرّ بيني وبينكم ...
لا نريد الطبيبه تعرفها تأكدي يا بنتي اني سأشرف
بنفسي على نجاح هالشئ والآن نتركك مع الدكتوره
تتحدثون بأحاديث النساء وسنذهب لنستمع ماذا
ستقولون من خلف الباب
فخرجت من الفتاة ضحكه
صغيره مختلطة بالدموع وحين تواجد الأب مع الطبيب
في مكتب الطبيب قال : يا دكتور بنتي هذي قطّعت
قلبي من بكاء في بكاء ويا ليتني جبتها لكم على طول
بدل ما تتعذب من اللي صار مع صديقتها الله يشفيها
ويعافيها
.. قال الطبيب: أسمع يا عم .. الصدمة التي
تعرضت لها بنتك هي حالة رد فعل طبيعي للحدث
الصادم أدى لعدم التوازن واضطراب في المشاعر
وغالباً ما تؤدي إلى تأثير عقلي وجسدي ناتج عن
إفراز كميات من هرمونات عصبية وهذا شيء طبيعي
وهو من رحمة الله بنا هذا الإضطراب يزيد من صعوبة
التعايش مع مفاجئة الحدث ويؤدي إلى النزوع نحو
الإكتئاب والمخاوف والبكاء ... وهذا ما حدث لابنتك ...
لأنها لو صمتت ولم تبكي ولم تتحدث للمقربين منها
تثق بهم عن تلك المجريات هنا تكون دخلت مرحلة
التأثير بالصدمه هي فقط تشتكي من لوم الذّات
وإزعاج الذكريات المرهقه لها ... وهذا من تأثّر العقل
اللاواعي بالصدمة ولذلك بنتك لا تحتاج إلى مهدئات
للأعصاب أو أنه يتوجب علاج دوائي لها ومع الوقت
سيعود توازن عمل الناقلات العصبية في الدماغ إلى
طبيعته لأن الأدوية لا تعمل على رفع الأسباب وإنما
تعيد الهرمونات لطبيعتها
وحتى لا أطيل عليكم سنذكر
ما يخطط له الطبيب في علاجه للفتاة وصديقاتها
وصديقتها المصابة بالشلل

للمتابعه .... إنظروا للأسفل

التوقيع:
لا زلت الأغلى أيها المنتدى
نبض المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس