الله يحييك معنآ هـنـا

                      

      


 
العودة   منتديات روح الفاتن > ✎ رُوح حصريّـات إبداعـات الأعضـاء ✎ > حصريّة قصصك ✎
 

حصريّة قصصك ✎ روايات وقصص ومقالات بأقلامنا ( هُنا يمنع المنقول )

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-17-2021   #1
 
الصورة الرمزية نبض المشاعر
 

افتراضي صديقتي ... ألم دائم


جاء بها والدها لتلك العيادة النفسيه...
وطلب طبيبه ... وحين دخلت ابنته للطبيبه ...
فضّل أن ينتظر بالخارج ... وماهي الا دقائق
حتى جاءته الطبيبة لتقول له : نودّ حضورك
وموافقتك على حضور كبير إستشاري الطب
النفسي في العياده ولن يترتب على ذلك أي
مبالغ إضافيه
... وافق الأب ... وحضر الطبيب
الإستشاري فأعادت الفتاة حديثها وهي تمسح
دموعها من خلف غطاء الوجه قائلة : كان لي
صديقات نتراسل بالواتس .. ونتحدث مستخدمين
جميع خطوط التواصل بيننا من نت وهاتف ... وكان
من بيننا صديقة غالية جداً على قلبي وكعادتنا ...
كنا نتبادل الصور فيما بيننا... وكانت هذه الفتاة ...
ترسل لنا صورها حين تضع مكياجاً أو تسرح شعرها
أو طبخها ولبسها وتسألنا عن رأينا وهل يناسبها
ذلك ثم أجهشت تبكي ... فتركها الجميع دون مقاطعه
أكملت حديثها بأن صديقتها كانت تواسيها إذا حزنت
وتضحكها إذا غضبت وتفتقدها إذا غابت ...وكانت
حكيمة في آراءها ... صادقة في حديثها ثم قالت :
أمي تعلم بكل شيء يدور بيننا وتشجعنا .. وفي ذلك
اليوم أرسلت لنا صوراً لها وتسألنا عن رأينا ... ثم
تصوّر لنا السيول التي في طريقهم ومناقع الماء
حيث كانوا متجهين لمناسبة في قريتهم السابقه
حيث جدّهم هناك ... ثم تصوّر أخيها وهو يسوق
وتحاول إضحاكنا بأن والدها دائماً ما يعتب على أخيها
بأن الغتره تلبس على الرأس ولا توضع على الطبلون
في اليوم التالي تتصل والدة صديقتي وتبلغ امي ...
أن إبنتها تعرضت لحادث قبل وصولهم للقريه ...
نتج عنه وفاة الأخ وإصابة البنت بإصابات بالغه
وشلل كامل
... ثم أردفت الفتاة تقول : جاءتنا صدمه
قوية وبكينا طويلاً عليها ... وازداد بكاءً كلما تذكرنا
أن آخر كلمة قالتها لنا أنه ستتزوج قبلهن وكان يعجبها
إطراءنا على جمالها وجمال شعرها ثم سكتت الفتاة
...
والصمت مخيّم على الجميع وحين طال صمتها سألتها
الطبيبه: هل بيدك منع ذلك فأشار لها الطبيب بأن تكمل
وقالت الطبيبه: أكملي .. نظرت الفتاة إلى سقف العياده
وقالت وهي تجهش بالبكاء أتمنى أن أزورها لكن
أخاف أن أنفجر عندها وابكي فأزيد وجعها وجعاً
وحزنها غمّاً ... وكل يومٍ تزداد طعنات الألم والوجع
في صدري بأنني لم أزرها ويصل بي الحال أنني
أضرب نفسي على هذا التقصير
ثم نظرت للطبيبه
ودموعها في عينيها وكأنها تستجدي وقالت : سأجن ..
فهذه الفتاة تعني لي الكثير
ثم خيّم الصمت مجدداً ...
نهض الطبيب عن حافة الطاولة التي يستند عليها ...
ونظر لوالد الفتاة فوجد أن عيناه قد إغرورقت بالدموع
فقال له : ....


وحتى لا أطيل عليكم ... تابعوا تحت


التوقيع:
لا زلت الأغلى أيها المنتدى
نبض المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2021   #2
 
الصورة الرمزية نبض المشاعر
افتراضي رد: صديقتي ... ألم دائم

قال الطبيب لوالد الفتاة : عندما كنت صغير
كنت أتمنى يكون في زمننا كما الان ويكون لي
أصدقاء نتواصل في النت ويفتقدوني إذا غبت ...

ثم إلتفت للبنت وقال لها: يا بنتي ومن قال انك
إذا زرتيها انك بتنفجرين عندها وزي ما كنتوا
مجتمعين زي أول ... أجتمعوا عندها يا بنتي
حافظوا على هالمحبه ولا تخلون الحوادث
تبعدكم عن بعض .. فأنتم لا زلتوا أحوج لبعض
وهي لا زالت في حاجه لكم ولا زال علاج الشلل
مقدور عليه ... وما ذلك على الله بعزيز ...
أنا أبسأل عن حالتها ومدى قدرتها على العلاج ....
من ناحيتي أشعر انك قادره على مساعدتنا في
علاجها وربما تكونين بعد قدرة الله أحد الأسباب
اللي ساعدتها على شفاءها
... فأنفجرت الفتاة
تجهش بالبكاء وتقول : يااااااااااااارب ..... فقال لها
الطبيب : يسرّني كثيراً حماسك في مساعدة صديقتك ..
لكن هل تعرفين كيف؟
قالت: لا ... قال لها الطبيب :
سأعطي والدك الطريقه لكن عليكي التقيّد فيها ...
قالت : سأفعل بكل قوة ... قال الطبيب: سأذهب أنا
ووالدك إلى المكتب لأن الطريقه سرّ بيني وبينكم ...
لا نريد الطبيبه تعرفها تأكدي يا بنتي اني سأشرف
بنفسي على نجاح هالشئ والآن نتركك مع الدكتوره
تتحدثون بأحاديث النساء وسنذهب لنستمع ماذا
ستقولون من خلف الباب
فخرجت من الفتاة ضحكه
صغيره مختلطة بالدموع وحين تواجد الأب مع الطبيب
في مكتب الطبيب قال : يا دكتور بنتي هذي قطّعت
قلبي من بكاء في بكاء ويا ليتني جبتها لكم على طول
بدل ما تتعذب من اللي صار مع صديقتها الله يشفيها
ويعافيها
.. قال الطبيب: أسمع يا عم .. الصدمة التي
تعرضت لها بنتك هي حالة رد فعل طبيعي للحدث
الصادم أدى لعدم التوازن واضطراب في المشاعر
وغالباً ما تؤدي إلى تأثير عقلي وجسدي ناتج عن
إفراز كميات من هرمونات عصبية وهذا شيء طبيعي
وهو من رحمة الله بنا هذا الإضطراب يزيد من صعوبة
التعايش مع مفاجئة الحدث ويؤدي إلى النزوع نحو
الإكتئاب والمخاوف والبكاء ... وهذا ما حدث لابنتك ...
لأنها لو صمتت ولم تبكي ولم تتحدث للمقربين منها
تثق بهم عن تلك المجريات هنا تكون دخلت مرحلة
التأثير بالصدمه هي فقط تشتكي من لوم الذّات
وإزعاج الذكريات المرهقه لها ... وهذا من تأثّر العقل
اللاواعي بالصدمة ولذلك بنتك لا تحتاج إلى مهدئات
للأعصاب أو أنه يتوجب علاج دوائي لها ومع الوقت
سيعود توازن عمل الناقلات العصبية في الدماغ إلى
طبيعته لأن الأدوية لا تعمل على رفع الأسباب وإنما
تعيد الهرمونات لطبيعتها
وحتى لا أطيل عليكم سنذكر
ما يخطط له الطبيب في علاجه للفتاة وصديقاتها
وصديقتها المصابة بالشلل

للمتابعه .... إنظروا للأسفل

التوقيع:
لا زلت الأغلى أيها المنتدى
نبض المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-17-2021   #3
 
الصورة الرمزية نبض المشاعر
افتراضي رد: صديقتي ... ألم دائم


قال الطبيب للفتاة : يا ابنتي ...
قبل الحادث كنتم فريقاً جميلاً مرحاً
وأنا أحب هذا الفريق ... وسأستخدمه في
العلاج والعلاج ليس لتلك الفتاة المصابة بل
لكم كلكم يا ابنتي ... فهناك توافق يجمعكم
حين تتفاعلن فكل فرد منكن يعتبر معالجاً
ومسانداً للأخرى ينبغي أن تعود روح الجماعة
والأخوّة بينكم ولابد أن نخطط معاً في كيفية
إدارة هذه الزيارة وسنجعل الدكتورة بما تملكه
من خبره ومهاره تتولى هذا اليوم وتحتاج منكم
فقط كسر الصمت فهذه الزيارة بحاجة لشيء من
المرح والحب لابد أن يعبّر الجميع حبّهم لهذا التآلف
الذي يجمعكم ولابد من المحافظة عليه نظراً لحاجة
صديقتكم له أبلغي صديقاتك بضرورة الحضور في
اليوم المحدد وأن يتم إجتماعكم مع الدكتوره قبل
الدخول عليها
قامت الفتاة بالإتصال بالبنات وأخبرتهن
بالخبر فرحبوا جميعهن بالحضور وإتفقوا لشراء هدية لها

وفي اليوم المحدد وصل الدكتور والدكتورة قبلهن
وأبلغتهن الدكتورة بالمطلوب وقبل أن يدخلن عليها
أحدثوا تفاعلاً نفسياً جميلاً بحماسهن لتلك الزيارة
وبقى الدكتور في الخارج فوجدوا أم الفتاة بالداخل
فقامت الأم تحتفي بهن ودموعها تختلط بفرحتها
وجلسوا عندها حول الساعتين حتى إنتهت الزياره
فكان هذا الوقت ممتعاً للأم أكثر من إبنتها
وفي غمرة فرحتهم تتحدث إحداهن وتقول :
يا بنات دعونا نعلن القسم لصداقتنا بألا يفرقنا شيء
ووضعوا أيديهم بيد الفتاة المشلوله وأعلنوا القسم
والدكتوره تصوّرهن ... وقبل أن يقبّلن الفتاة وأمها
وإعلان تاريخ اليوم الذي سيعدن لزيارتها فيه
قامت الدكتورة وتحدثت بكلمات جميلة موجزه
وصفت حبّهن بالمقدّس وعلى الجميع الحفاظ عليه
وأثارت في نفوسهنّ حماساً كبيراً للإستمرار ..
سنراقب ذلك عن كثب لما وجدته من تدفق للمشاعر
وأتمنى أن تجد مثل هذا الحب من صديقاتها
وأنها تحسدهّن على ذلك وتتمنى ألا يفرقهنّ الله


ومضت الأيام وحظيت العيادة الطبيّه النفسيه
بسمعه على ما قاما به من جهود أثمرت بأن الخبر
يصل لمسئول كبير ليتكفّل بعلاج الفتاة في ألمانيا
ولا زال التواصل بينهن وأخبار نتائج علاجها في
تحسن ... وفوق كل ذلك هناك من يرى كل شيء
ويسخّر لعباده من رحماته ويبقي لهم
أجر صبرهم فكل هذا العمل وكل هذه الفرحة ...
لا يكفي ما وجدوه في دنياهم ... فالآخرة
سيجدون فيها أيضاً ما يسرّهم كثيراً هناك

تحيتي للجميع .... في أمان الله

التوقيع:
لا زلت الأغلى أيها المنتدى
نبض المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حائل, صديقتي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قد غادرت - صديقتي الفاتن ۩ رطب مسمعك ومتع عينيك 9 08-24-2018 07:06 PM
وأخيراً دخلت صديقتي المطبخ آناقهہ جنوبيهہ♔ مــشــهــد و قــلــمــك ✎ 14 07-04-2016 05:58 PM
صديقتي الاربعين .. الفاتن ♡ هَــــديــر الـــوَرق 13 03-28-2016 09:49 PM
بيت صديقتي بنت الشرقيه ☀اSnapchat 18 01-30-2016 08:12 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir